«البلوتوث» .. تقنية عالية في اختراق الخلويات وسرقة البيانات

عام منذ 6 سنوات و 11 شهور 1277
«البلوتوث» .. تقنية عالية في اختراق الخلويات وسرقة البيانات

 
 
 
 
 
يتبادر إلى أذهان العديد من المواطنين أن فاعلية الأجهزة الخلوية الحديثة المتوفرة في الأسواق و المزودة بخاصية "البلوتوث" تقتصر قدرتها فقط على تبادل البيانات الموجودة على أجهزتهم وما تحويه هذه الاجهزة من رسائل نصية ، وصور ومقاطع فيديو مخزنة مع أشخاص آخرين ضمن مساحة معينة.

بيد أن التسارع الفني في عالم الإتصالات من خلال برامج الإختراق المطورة جعل سريان خطورته على الضحايا أكثر سهولة من قبل المهاجمين على إختلاف أعمارهم ، الأمر الذي شكل قلقا كبيرا للكثيرين جراء هذه التقنية القادرة على اختراق أجهزة الآخرين عبر توغلها في هواتف الضحايا ، إما لإجراء مكالمات أو لإرسال رسائل نصية من خلالها الى أجهزة أشخاص آخرين.



قرصنة مع غياب برامج الحماية

و يرى مختصون أن الثورة التقنية في عالم الإتصالات وتحديداً الأجهزة الخلوية أصبحت مثار جدل كبير نتيجة لما تتعرض له شرائح المجتمع المختلفة ، خصوصاً قطاع الفتيات من هجمات وقرصنة عن طريق برامج "البلوتوث" في حال تشغيله من قبل الضحية.

ويعزو كثير من الناس انتشار هذه الظاهرة الى عمليات التطور التكنولوجي لقطاع الإتصالات بشكل لم يجاريه تطوير مماثل لبرامج حماية متطورة عبر وضع حواجز أو حتى تقييد محكم لامكانيات هذه التقنيات العالية التي ألحقت أضراراً مختلفة بضحايا البلوثوث.

ويقول عمر أبوربيع وهو صاحب أحد مراكز بيع الأجهزة الخلوية أن %90 من الأجهزة الحديثة تتوافر فيها خاصية الإختراق عن طريق البلوتوث ، مبيناً أن ذلك يتم عبر برامج عديدة ومنها برنامج blue jackx ، حيث له القدرة على سحب الأرقام والبيانات في مساحة لا تتجاوز 10 - 15مترا تقريبا.

وبقول ابو ربيع: من تلك البرامج أيضاً التي تستهدف هواتف الضحايا برنامج يدعى Super Bluetooth Hack ، ويستخدم لمراقبة وقراءة المعلومات من هاتف بعيد عن طريق البلوتوث ، ويمكن تخزين قائمة الاسماء المعنونة بالهاتف والرسائل القصيرة بالإضافة إلى أن له القدرة على عرض وسحب معلومات عن بطارية وبطاقة الشبكة الخاصة بهاتف الضحية.

ويرى أبوربيع أن الإناث على إختلاف أعمارهن يمثلن الفئة المستهدفة والاكثر عرضة لهجمات الآخرين ، وذلك من خلال الضغط على زر الموافقة حيث يتم حينها تفعيل نظام الإختراق وتشغيله ، ناصحاً إياهن بعدم تخزين صور أو مقاطع فيديو ذات خصوصية على أجهزتهن ، سيما إذا ما تواجدن في الأماكن العامة المغلقة كالمطاعم والمقاهي وغيرها خوفاً من إصطيادهن من قبل مجموعات يطلق عليهم "الهاكرز".

مساق مهارات حياتية

ويبين استاذ التربية وعلم النفس في جامعة عمان للعلوم التربوية الدكتور عودة أبوسنينة أن البلوتوث هو عبارة عن موجات راديو قصيرة تغطي مساحة جغرافية معينة ، وقد صمم لغايات إستهلاك كميات قليلة من الطاقة والمال ، حيث تتم بواسطته نقل البيانات والصور والاشارات المخزنة داخل ملفات وطيات الأجهزة الخلوية ، لافتاَ أن هذه العملية تزيد من التواصل بين مستخدميه.

وعن الآثار السلبية جراء سوء إستخدام تقنية البلوتوث ، عبر أبوسنينة عن إستيائه من لجوء بعض الأشخاص لتلك الأساليب ، مبيناً أن تناقل الصور ومقاطع الفيديو خلال تشغيل البلوتوث من قبل الضحية وخصوصاً الفتيات ، تخلق مشاكل اجتماعية خطيرة بينهن وبين ذويهن.

وحول تعزيز وتنمية الفكر الإيجابي للشباب بالقيم والاتجاهات النبيلة نحو الاخرين وبيان حدود الحقوق و واجبات الافراد داخل الاسرة وخارجها طالب أبوسنينة أن تتولى الأسرة والمدرسة توضيح مخاطر الإساءة المترتبة على العبث في الاجهزة الخلوية ، ومنعها في المدارس حتى لا يتم استخدامها بين الطلبة بطريقة خاطئة ، مؤكداً ضرورة تعليم ابنائنا استخدام التكنولوجيا بطريقة مفيدة و صحيحة لتؤدي الغرض الذي وضعت من اجله بالإضافة الى تدريس مساق في الجامعات تحت مسمى مهارات حياتية يتم من خلاله توعية الشباب بمخاطر هذه التكنولوجيا..

التعليقات (1)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


مخاوي الليل  . منذ 6 سنوات و 10 شهور

شكرااااا على المعلومات الجديدة